ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اثر التسويق الالكتروني في زيادة المبيعات

في ظل السعي الدؤوب للشركات لاقتناص كل فرصة تلوح في الأفق ومواكبة التقنيات الحديثة في مجال عملها بغية زيادة حصتها السوقية وتحقيق ميزة تنافسية عليا،
وفي ظل التطور الكبير في عالم التكنولوجيا والمعلوماتية وثورة المعلومات الهائلة التي باتت تسيطر على جميع قطاعات الاعمال في العالم وبشكل خاص المنشات التجارية،
وفي ظل المنافسة الحامية للاستحواذ على السوق من خلال تدعيم منشات الأعمال بالخطط والاستراتيجيات والأفكار التسويقية عبر المزيج التسويقي المتكامل تم النظر الى التسويق الالكتروني كأحد الأبعاد الهامة والمكتسبات الإستراتجية في التسويق الحديث حيث لا يرتبط بزمان او مكان او لغة ولكنه قادر على الوصول في أي وقت بدون استئذان،
الإستراتيجية التقنية لعالم التميز الإبداعي لكل شركة أو مؤسسة يبدأ منذ أن تقوم هذه الشركة أو المؤسسة بدورها الفعَال في استخدام طرق التسويق الإلكتروني المتكاملة، حيث أن :

للتسويق الإلكتروني أثر كبير في تفعيل الزيادة المستمرة لنسب المبيعات، وزيادة بيع خدمات ومنتجات الشركات والمؤسسات،

حتى نتمكن من استثمار طبيعة الويب بشكل كامل يجب ألا نعتبرها وسطا دعائيا فقط و انما وسطا زاخما بالامكانات التي تتفوق على دعاية المجلات و الراديو و التلفاز و ذلك بمجموعة من الصفات التي تكسبها هذا التميز :
  • غير متوالية :

أي لا يوجد خط مباشر واضح من البداية الى النهاية كما هو  الحال بالنسبة الى التلفاز مثلا، وينبع ذلك أساسا من تصميم مواقع الانترنت فهي لا تصمم ليتم تصفحها من البداية الى النهاية فالمستخدمون يزورون الموقع للبحث عن معلومة معينة ثم ينصرفون الى موقع آخر دون النظر الى ما يحتويه كامل الموقع، لذا يجب أن يوفر تصميم الموقع انتقال المستخدمين الى المعلومة التي يريدونها بسهولة و سرعة، وهو ما نسميه في علم الإنترنت الحديث قابلية الإستخدام.
  • التفاعلية :

المواقع الجيدة هي التي تمنح زائريها قدرا من الحركة مثل اختيار المنتج ومقارنة الأسعار و تأمين حجز الطلبية كما أن المستخدم هو من يتحكم في مسار ما يريد أن يسمعه أو أن يراه  وهذا ما لا نجده في الوسائل التقليدية للتسويق مثل التلفاز الذي يفرض على المشاهدين؛
بالطبع يمكن تأمين بنية تفاعلية من خلال الاتصال الهاتفي لكن ذلك  لن يكون بنفس مستوى المرونة التي تمنحها شبكة الإنترنت .
  • السرعة :

فمشاهدوا التلفاز يقفلون عقولهم ويسترخون و يشاهدون البرامج، هذه الصورة غير موجودة على الويب حيث ينتج عن الصفحات المملة والتحميل البطيء خروج الزائر من الموقع مباشرة، فالمستخدم هنا يتوقع الوصول الى المعلومة بشكل سريع مما يعني سهولة التصفح،

ويتضح الأثر الفعَال للتسويق الإلكتروني في زيادة المبيعات حيث :

  • يعتبر التسويق الاليكتروني أحد المتغيرات الواجبة التي تستدعي التكيف مع العالم الحديث الذي يعتمد على التكنولوجيا باعتبارها احدى الفرضيات الهامة في العصر الحديث.
  • دور التسويق الاليكتروني في زيادة حجم المبيعات وتحسين الجودة .
  • رغبة العديد من المؤسسات في التحول من النظام التقليدي للتسويق الي النظام الالكتروني .
  • يعتبر التسويق الالكتروني أحد أهم الوسائل للحفاظ على تواصل دائم مع العملاء لأي شركة، وهو وسيلة فعالة مقارنة مع الكلفة المدفوعة، وفي حال تم القيام به بالصورة الصحيحة فإنه سيمنح الشركات فرصاً أفضل لزيادة قاعدة عملائها، نظراً لأن معدلات الاستجابة للتسويق الالكتروني أكبر مقارنة بغيرها من الوسائل الترويجية الأخرى،
  • يتيح الاعتماد على التكنولوجيا الحديثة للشركات تكنولوجيا التسويق الإلكتروني فرصة الوصول إلى شرائح جديدة من العملاء المحتملين،
إن أثر شبكة الإنترنت على المنتج تظهر من حيث ارتباط المنتجات ومواصفاتها بالمواصفات العالمية في العصر الحاضر، وشبكة الإنترنت تساهم بإعطاء المعلومات عن المنتجات العالمية المنافسة،
كما أن بعض الأشخاص لا يرغبون بالتسوق من خلال تجوالهم بالأسواق لذلك فهم يفضلون الحصول على منتجاتهم من خلال الصور الحية المعروضة على المواقع المخصصة للشركات على الشبكة العنكبوتية .
إن عرض المنتجات والخدمات على شبكة الإنترنت يساهم بظهور منتجات وخدمات جديدة، الأمر الذي زاد من التنوع في المنتجات المعروضة وأصبحت عوامل التمييز والاختيار أكثر وضوحاً.
لذا يتضح لنا التغيير الجذري الذي أدخلته تكنولوجيا الإنترنت في حياتنا وإلى الأبد ليست حياتنا كأفراد ولكن كمجتمع بشكل كامل صناعياً واقتصادياً واجتماعياً، على صعيد الاقتصاد صار بإمكان الشركات دخول أسواق بعيدة جغرافياً وخلق سوق لها في شتى أنحاء المعمورة وبشكل سهل.

الإستراتيجية العلمية لأهمية التسويق الإلكتروني على شبكة الإنترنت:

  1. تطور خدمات ما بعد البيع والضمان لمنتجات الشركات من خلال العروض التسويقية المتكاملة حيث تساهم في زيادة أهمية العرض وإظهار المعلومات عن المنتج والخدمات ما بعد البيع؛ بحيث تساهم شبكة الإنترنت في معرفة هذه الخدمات.
  2. شبكة الإنترنت تساعد على تخفيض القنوات التسويقية وتعمل على إيصال السلعة للمستهلك بالزمان والمكان المناسبين وتؤدي إلى تطبيق قاعدة من المنتج إلى المستهلك مباشرةً.
  3. التوزيع عبر الإنترنت ساهم بإيجاد بدائل للنقل وخصوصاً عندما يكون المنتج رقمياً بحيث يتم نقلة عبر شبكة الإنترنت مباشرة.
  4. اختصار قنوات التوزيع كان من شانه الاستغناء عن الوسطاء، وقد أدى ذلك إلى تخفيض تكاليف الإنتاج والتوزيع، الأمر الذي ساهم بالرد على طلبات العملاء المستعجلة على مدار الساعة.

ويتضح التأثير الجذري للتسويق الإلكتروني في زيادة المبيعات حيث يؤدي استخدام خدمات وتقنيات التسويق الإلكتروني بطرق علمية إلى :

  • زيادة المبيعات من خلال الحفاظ على العملاء وكسب ولائهم .
  • تخفيض التكاليف بطرق تسويقية أكثر حكمة وأكثر نفعا .
  • المزيد من الحرية في تسعير المنتجات والخدمات .
  • يساهم استخدام طرق واستراتيجيات التسويق الإلكتروني في جذب والحفاظ على الكفاءات .

النتائج الإستراتيجية التي حتما ستجد تأثيرها باستخدام خدمات التسويق الإلكتروني :

  • الإلمام بالمنتجات والخدمات .
  • الثقة والاعتداد بالنفس .
  • المظهر المهني .
  • القدرة على الإقناع والتأثير.
  • التوازن النفسى والإنفعالي.
  • الصدق والأمانة .
  • حسن الإنصات .
  • الحماس والدافعية للعمل .
  • الذكاء والقدرة على التصرف .
  • الصبر وضبط النفس .
  • الإبداع والابتكار .
  • العلاقات الشخصية .
  • المرونة والقدرة على التكيف .
  • احترام العملاء .
  • الولاء والانتماء .
شبكة الإنترنت توفر السرعة في تأمين وصول الوثائق المطلوبة والطلبات والوفاء بها ومتابعة وصول المنتج إلى المستهلك النهائي وهذا يساهم أيضاً بسرعة وزيادة خدمات ما بعد البيع وقبول وإعادة السلع المرتجعة وبالسرعة المطلوبة.
التسويق عبر الإنترنت أقل تكلفة من الطرق التقليدية لبيع المنتجات وتسويقها عبر الإنترنت، ما يجعلها تحظى بمكانة ليست بالقليلة بين الشركات الصغيرة والمتوسطة.

أهمية الموقع الإلكتروني للشركات والمؤسسات:

حيث يلعب دوراً هاماً في نجاح عملية التسويق على شبكة الإنترنت؛ ذلك أن الزائر سيقوم بالمقارنة بين ما تعرضه الشركات المختلفة والمقارنة بينها؛ إذ لا بد من تقديم المعلومات المفيدة التي تثير اهتمامه،
والمسألة الثانية المتعلقة بالموضوع هي شكل الموقع وتصميمه؛ ذلك أن هذا الجانب مهم جداً لجذب الاهتمام من الزائرين ومن شأنه أن يساهم في دعم العملية التسويقية عبر الإنترنت.

هناك جملة مزايا يمكن أن تحققها الشركة عند إختيارها للتسويق عبر الإنترنت :

  1. الوصول إلى جمهور محدد في بيئة ليست مزدحمة بعدة منافسين .
  2. إستهداف مجموعة محددة من المستهلكين بأسلوب دقيق .
  3. فتح وتطوير حوار مستمر مع مجموعات من المستهلكين .
  4. إنجاز المعلومات إلكترونياً وبكلفة منخفضة .
  5. تنظيم عمليات البيع وضمان إنسيابيتها من خلال السماح للمنتجين بالإتصال والبيع مباشرة إلى المستهلك الأخير دون اللجوء إلى قنوات التوزيع التقليدية .
  6. السرعة في إضافة منتجات أو تغيير المقترحات البيعية بسرعة هائلة .
  7. متابعة المعاملات الخاصة بالمبيعات وخطواتها ونتائجها .
  8. توزيع البرامجيات ومنتجات المعلومات بسرعة وعبر البريد الإلكتروني .
أن وجود شبكة الإنترنت قد ساعد على تقصير المسافة بين المؤسسة المسوقة والعملاء وقد جعلت الاتصال أكثر حيوية وفعالية بين الأطراف مع استخدام التقنيات الحديثة في برامج الوسائط المتعددة والصوت والصورة الحية. أن شبكة الإنترنت تساهم بإيصال المعلومات إلى رجل البيع الذي يكون مكلفاً في بلدٍ بعيدةٍ عن المركز؛ بحيث يتيسر له الحصول على المعلومة السريعة عبر شبكة الإنترنت من مركز الشركة الأم التي يعمل لحسابها.
ويتضح الأثر الخدمي للتسويق الإلكتروني حيث أنه يعمل على توسع نطاق السوق من خلال النفاذ الى الأسواق العالمية وخلق أسواق جديدة كان من المتعذر إيجادها في ظل التجارة التقليدية لان ممارسة التسويق عبر الانترنت تجعل المنتجات من السلع والخدمات متاحة لأكبر عدد ممكن من المستهلكين, وهذا يتيح الفرصة للمنظمات الصغيرة والمتوسطة الحضور في الأسواق المحلية والدولية, الأمر الذي يمنح المستهلك الفرصة للاختيار بين المنتجات،
وقد ساعد أيضا على إيجاد مخرجات أكثر تطو ا ر وملبية للحاجات والرغبات, وعمل على تحسين الصورة الذهنية للمنظمات, وساهم في تطوير وسائل الاتصال بين المنظمة والزبائن، وساعد على تطوير قد ا رت الأف ا رد وتعزيزها وجعلهم أكثر قدرة على انجاز الأعمال، والقدرة أيضا على متابعة المعاملات الخاصة بالمبيعات وخطواتها ونتائجها, والسرعة في إضافة منتجات أو تغيير المقترحات البيعية بسرعة هائلة .
تزداد المنافسة شدة في حال التسويق عبر الشبكة الدولية، وذلك بسبب كثرة الشركات العارضة فلم يعد السعر يحدد كما ترغب الشركة ذلك أن المستهلك أصبح على علمٍ بكافة تفاصيل الأسعار ومقارنتها وظروف البيع ، فإن لم يكن السعر منخفضاً أو مساوياً فلا يقبل على الشراء.
التسوّق الإلكتروني وسيلة مهمة لدعم الحركة التجارية على مستوى الدولة كونها توفرالعديد من النفقات فضلاً عن السرعة في إنهاء الإجراءات.

لقد كان لظهور شبكة الإنترنت دور كبير بنقل مركز القوة إلى المستهلك بسبب الخيارات والمعلومات التي تظهر على الشبكة،

لذلك وجدت شركات كثيرة تصنع المنتجات حسب حاجة كل عميلٍ مثل شركة Dell للكمبيوترات www.dell.com وهناك شركات تمكن المستهلك من وضع السعر الذي يرتئيه مقابل التخلي عن بعض المواصفات.
التسويق عبر الإنترنت يوفر بيئة عمل مثالية تستطيع معها أي شركة الترويج لمنتجاتها وتوسيع نطاق أعمالها، ليس فقط على المستوى المحلي, بل على المستوى العالمي.
التسويق عبر الإنترنت يؤدي إلى انخفاض الأسعار لكي تحافظ الشركة على موقعها التنافسي،
وعندما يتم الشراء بالكمية ينخفض السعر أيضاً كما هو البيع بالجملة، أما المنتجات الرقمية مثل الكتب والبرامج والاسطوانات الموسيقية والفيديوية فهي تنخفض أسعارها أيضاً بسبب تخفيض تكلفة التغليف والبريد والتخزين بحيث تسلم على الشبكة فوراً.
التسويق عبر الإنترنت يعد من أكثر الوسائل الفعالة للنهوض بالشركات وتوسيع قاعدة عملائها,
هذه الميزات والخصائص التي تتميز بها شبكة الإنترنت تجعلها الوسيلة الأنجح من بين الوسائل المستخدمة في العملية التسويقية وما يرتبط بها من عناصر المزيج التسويقي ويتوقف نجاح هذه العملية عبر هذه الوسيلة المتطورة على درجة تطور البنية التحتية ومتانتها كقاعدة صلبة لقيام التسويق من خلالها وخبرة الكادر البشري العامل في مجال التسويق الإلكتروني باستخدام هذه الوسائل المتطورة وفهم احتياجات الزبائن والمهارات التقنية التي يتطلبها فريق العمل بالتسويق الإلكتروني داخل المؤسسة أو الشركة .
من خلال هذا المقال المميز يتضح لنا الدور الفعال الذي يطبقه علم التسويق الإلكتروني على زيادة المبيعات وزيادة قاعدة العملاء لدى كل شركة ومؤسسة مهتمه باستراتيجيات النجاح التجاري عبر الإنترنت .

الفرق بين الانسان الناجح وغيره ليس نقص القوة البدنية أو نقص المعلومات والخبرة، بل نقص الرغبة في النجاح. -فينس لومباردي

ابدأ الآن مع الشركة العربية للتسويق والتجارة الإلكترونية واقتنص فرصة البقاء على قيد الحياة بخدماتك ومنتجات شركتك أو مؤسستك، نحن نعمل من أجل الإرتقاء بك أنت .

 

الشركة العربية للتجارة والتسويق الإلكتروني