ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إبدأ عملك في التسويق والتجارة الالكترونية بابتسامة عريضة ..!!

ابدء عملك فى التسويق الالكترونى بابتسامة
الكثير من المهتمين بالربح من الانترنت يبدءون العمل فى هذا المجال بالبحث عن شىء ما يجعلهم يكسبون المال بدلا من شىء ما يجعلهم سعداء ، وبعد ما قيل و تم فعله ، انها ليست الاموال حقا التى يبحث عنها اى شخص بل ما يمكن للمال فعله لنا ، ولجعل الجيوب مليئة بالمال وكره ما قد تفعله يكون ذلك مروعا .
فالربح يزداد مع فرص العمل عندما تبدء يومك أكثر اشراقا وسيكون هذا له نفس التأثير على شركاءك الاعضاء ، والمشتركين ، والعملاء ، والاطفال ، والكبار ، والازواج ، والجميع .

عندما تصبح الاولوية للعمل هى سعادة نفسك فهذا يكون واضحا عندما تحصل على ما تريده فعلا هو ما يجعل هذا يحدث ، و من ثم اخذ العملية و نقلها لعملائك .

ماذا تريد حقا ؟

فقط كن مبدعا و مرنا و اذهب و احصل علي ذلك و اجعله يحدث ، ثم ابحث حقا عن ما يريده العملاء ؟

هل قاموا بزيارة متجرك الخاص على الانترنت و النقر على التدريبات ؟

ماذا حقا يريدون ؟

لذلك انت تحتاج الى ان تكون قادرا على عرض طرق مختلفة لحل المشاكل .. وماذا يجرى لحل المشاكل ؟

واين تكون هذه المشاكل ؟

وكم عدد المشاكل التى يذهبون اليها العملاء؟

ان الامور تزداد متعة لاننى ارى فرصة لاتصالا مستمرا و زيادة فى مبيعات منتجاتى ، واذا قمت بحل جميع المشاكل فسترى حركة اقوى ، فهم قد بنو شيئا لذا فلماذا لا تقدم لهم كل شىء يحتاجوه لانهاء مشروعهم وبالاتفاق الاول ممكن ان تطرد لتكتمل الطلبات لكل شىء و هذا ما يحدث لانشاء شركة لبناء منازل و قوارب و بيوت للعصافير ، او فيما يتعلق الامر باحلامك .

أنا لست بصدد الوصول الى تكتيكات واستراتيجيات لمعرفة ما يرغبه العملاء بالضبط فأنا متأكد انه افتراضا انك تقرأ هذا المقال فستكون أيضا مثالا والذي يعلم كيفية استخدام المسوحات والمستجيبين التلقائيين وانشاء قائمة من أجل مساعدتك لبناء نظام تكرار الولاء قاعدة العملاء.
الشيء الرئيسي على الرغم من أننا نتذكره دائما هو لو لم تكن سعيدا فإنك لن تكون قادرا على جعل عملائك سعداء ، ويمكن أن يكون للتسويق الالكترونى رهبه في بعض الأحيان ، لكنهم ترقص على سطح القمر ولكن يمكن أيضا ان تصبح تجربة غير مشجعة.
معظم المسوقين خاصة انا ارتقينا فى الجيل الحالى ، نحن نريد ذلك الآن، نريده سهلا.

هل يحدث هذا ؟

عادة ما يكون لا ، ويكون سببا لمعظم الإحباط الذي يواجه المسوقين الجدد ، وافهم أن الأمر سيستغرق وقتا وانه لن يكون سهلا ، ولكن يمكن أن يكون بسيطا.

تقنيات البيع ومهارات التسويق الأساسية هي معيارالوقت ، وستكون بارعة كثيرا دائما يظل نفس الشيء لذلك حتى لو تعلمت هذه ووضعت خطة واتبعت الخطة الخاصة بك بعد ذلك هذا بسيطا في أن التسويق يصبح الطبيعة الثانية و خطوة خطوة .
ماذا أفعل عندما يبدو تماما مثل أننى احارب فى معركة خاسرة ، وكأنني اخبط رأسي بالحائط ، والتفكير بالنجاح لن يحدث لي ؟
فاقتراحاتي لمحاربة الأصعب، حطم الجدران، واستخدم العقل لخداع نفسك أو التظاهر بأن كل شيء يجب ان يكون بخير ، والعقل البشري هو آلية رائعة وتم إعداده بطريقة من شأنها أن تجعل كل ما نريده أن يحدث.

شيء واحد رائع حول عقلك هو أنه سوف يرافقه مشاعر واحدة فقط في وقت واحد، إما إيجابية أو سلبية.

المشاعر السلبية، بالطبع يمكن إلا أن تكون ضارة لرجال الأعمال فقط ولكن عقلك سوف يؤقلمك مع كل ما تسأل عنه، كما في السيناريو أعلاه ، إذا كنت تعتقد ان التسويق صعب، اذن فهو صعب ، ووإذا كنت تشعر بأنك تخبط رأسك على الحائط .. فمن والأفضل تحطيم تلك الجدران لأن قدرة عقلك تلزمك على الخروج من فرقة الايدز في النهاية والعاطفة السلبية ستجلب كل شيء لوقف المركبة.

نعم ساقولها بكل ثقة .. لديك القدرة على تغيير كل ذلك وتوجيه عقلك في الاتجاه الإيجابي ، فهو في غاية البساطة.. فقط تقدم لخطوة!

العمل هو “الايجابية” لا يهم كيف يكون سواء صغيرا او كيف يكون هذا العمل سخيفا فهو دائما ايجابى ، فهل لا تصدقني ؟

تعتقد انني على وشك الدخول في مجموعة من الكلام الفارغ ؟

اذن حاول أن تقفز من مقعدك في الوقت الراهن، وتدور حول توجه ذراعيك وتهز رأسك حيثما الصراخ ، وهذا هو أفضل ما شعرت في ايام وهذا الرجل يجعلني أضحك.

فقط افعل ذلك ..

نعم الآن ابتسامتك ، وأنا أعرف أنك لأنه ذلك من المستحيل لعقلك لقبول العواطف الإيجابية والسلبية في نفس الوقت ، وكما قلت أي عمل هو إيجابي ، بمجرد تطبيق هذه التقنية إلى السيناريو أعلاه ، وبدلا من أن تقول لنفسك التسويق صعب ، قل هذا سهل جدا لأن لدي خطة خطوة خطوة.

وبدلا من أن تقولى إن النجاح لن يحدث أبدا بالنسبة لي .. لا يمكنني أن أصدق أن هذا يحدث فقط كما خطط له ، وأنا سعيد جدا أن الكثير من الناس تمسك أموالي وينتظروننى فقط لاسألهم عليها .
عندما بدأت تشعر باستمرار ..
غيرذلك .. اتخذ إجراء .. أي اجراء .. إقراء مقال .. أكتب مقال .. فقط افعل أى شئ ، ولا تبقى فى الأسفل .. لا تدع أي شيء يوقفك أو حتى يبطئك.
ضع مرآة بالقرب من شاشة الكمبيوتر، وكافىء نفسك عن طريق التسويق مع ابتسامة.
نحن ماذا نفكر، نقول ونفعل.. أشعر بالعظمة ، ماذا عنك ؟



 

الشركة العربية للتجارة والتسويق الإلكتروني